-->

تقنية ، إنترنت ، برامج ، إسلامية ، إقتصادية ، إجتماعية ، تعليمية ، رياضية

سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ... سُبْحَانَ اللَّهِ العَظَيم

السبت، 11 مارس 2017

انعش مخك Refresh your brain

طوال اليوم ينتقل الإنسان من مهمة إلى أخرى طول الوقت دون راحة مما يُتعب المخ ويقلل من قدرته على الإستيعاب. تشعر حينها وكأن رأسك قد تنفجر وتحتاج إلى أن تقوم باعادة التشغيل كما في جهاز الكمبيوتر وهذا الإحساس يظهر في عدة علامات:

1. عدم القدرة على التركيز:
يقول أحد الباحثين في التأمل أن الموظف يقوم بتغيير النافذة على جهاز الكمبيوتر الخاص به 37 مرة في الساعة والمطلوب من المخ أن يقوم بالتركيز والتعامل مع النافذة الجديدة بشكل مختلف وتجميع أكبر قدر من البيانات والمعلومات لإنجاز مهمة معينة ومع سرعة التغيرات حوله والمطالب المستمرة والمتزايدة يبدأ أداؤه في التباطوء وعدم القدرة على القيام بما يريد مع انفلات الكثير من المعلومات وعدم فهمها .
2. الضغط:
في العادة ومع أي موقف مفاجئ يبدأ الجهاز العصبي باصدار قرارات معينة للتعامل مع الموقف ولكن مع الضغط المتكرر والمستمر تبدأ ضربات القلب في الإرتفاع مع ارتفاع ضغط الدم مما يشتت إنتباه المخ ويمكن أن يصدر قرارات خاطئ أو ردود أفعال إنفعالية مبالغ فيها .
 وحتى نستطيع انعاش الذاكرة والمحافظة على المخ (Refresh your brain) فى حالة نشاط مستمرة نحاول عمل الآتي :
- هو أن تقوم بعمل إعادة إنعاش للمخ عن طريق فعل “لا شئ” نعم يجب ألا  تفعل شئ ، حيث يجب أن تأخذ بعض الإسترخاء 10 دقائق كل ساعة أو ساعة ونصف من العمل الشاق  حتى تعطي الفرصة للمخ أن يتمالك نفسه من جديد يجب ألا تفكر في شئ وركز على ألا تفكر في شئ .
- ليس من الضار أيضًا أن تقوم ببعض تمارين التأمل وليس تأمل بمعنى التأمل ولكن أن تجلس في هدوء مع إغلاق العينين والحصول على لعض الإسترخاء .
- كما يمكنك أن تتحدث مع صديق قديم عبر الهاتف وتبادل بعض المواقف الطريفة من الذكريات سيكون أيضًا أمرًا ممتعًا .
أثبتت الدراسات أن الإنسان الذي يحصل على مقدار وافر من التمارين البدنية يتمتع بعقل أفضل.. لذلك احرص على ممارسة الرياضة كالجري الخفيف مثلاً.
- حاول إيجاد طرق جديدة وغريبة في التفكير ورؤية العالم، مثل اكتشاف طرق جديدة في العمل، والسفر إلى أماكن جديدة، ومزاولة نشاط جديد ، فهذا يمكن أن يُحسّن من وظائف الأجزاء الغير نشطة والغير مستخدمة في المخ، والخلاصة من ذلك أن تفعل أي شيء جديد لإجبار نفسك على الخروج من الحالة الروتينية .
- اضحك! أبلغنا العلماء أن الضحك جيد لصحتنا، فهو يحررنا من الداخل ويدعم الطاقة الكيميائية داخل الجهاز العصبي.. إن الضحك إحساس جيد يساعد في تخفيض الضغوط ويكسر الأنماط القديمة أيضاً، ولذلك الضحك مثله مثل الشاحن السريع لبطارية مُخنا .
- تناول زيت أوميجا3 ، حيث يتواجد في الجوز و بذر الكتان ، وبشكل خاص في السمك .  حيث اكتشف الباحثون مدى أهميته للمخ البشري، ليس فقط لأنه يساعد نظام الدورة الدموية في ضخ الأوكسجين في منطقة الرأس لكنه أيضاً يُحسّن من وظائف الأغشية المحيطة بالخلايا المخية، ولهذا الأشخاص الذين يستهلكون كثير من السمك هم أقل تعرضاً للإصابة بالاكتئاب والجنون واضطرابات نقص الإنتباه. العلماء سجلوا أن الأحماض الدهنية مهمة لنمو مُخ سليم عند الأطفال ويُعَزَّز الذكاء باستهلاك كمية كافية من هذه الزيوت .
- أخرج ألبومات الصور القديمة واسترجع ذكرياتك ، اجعل عقلك يفكّر فيهم، وعقلك سوف يَرُد عليك بعواطف إيجابية وعلاقات جديدة من هذه الذكريات. وسيساعدك هذا مع مهماتك وتحدياتك الحالية.

-  اشغل وقتك في حَل الألغاز، مثل الكلمات المتقاطعة أو ترتيب الصور المعروفة بالبازل . قم بحل الألغاز في وقت فراغك لتنشيط مخك ولجعله يعمل بحالة جيدة. قم بحل الألغاز للمتعة.. ولكن في نفس الوقت اعرف أنك تُدَرّب مُخك.

-  اعمل على توسيع وتحسين مهاراتك أثناء قيامك بالأعمال اليومية مثل: القراءة، الرسم, العمل على الكمبيوتر, الخياطة. اقرأ كتب في مجالات جديدة, تعلّم تقنية جديدة في الرسم, اعمل على برامج جديدة على الكمبيوتر, تدرّب على باترونات الخياطة الأكثر تعقيداً... وهكذا ادفع مُخك الى أفاق جديدة.

-  كُن مفكراً وليس مدمناً... فذاكرة المدمن تميل إلى الانخفاض ويحدث تدمير في خلايا المخ ، وهذا يوضّح مدى التأثير الضار للكحول، والذي يمنع المدمنين من إعادة بناء أنفسهم بعد ذلك.
- التركيز يزيد طاقة وأداء المُخ ، ولكن هناك أشياء تسرق منك هذا التركيز.. فمثلاً قد تظل منزعجاً طوال النهار بخصوص إجراء مكالمة تليفونية ما وبالتالي هذا يُضعف قدرتك على التفكير بوضوح، وتستطيع أن تقوم بالمكالمة التليفونية أو تأجيلها لإجرائها في الغد.. وهكذا يستريح عقلك، فهذا يجعلك أكثر استرخاءً، وتستطيع أن تُفكر بوضوح ، استعمل هذه التقنية لتزيد من قدرة مخك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق