-->

تقنية ، إنترنت ، برامج ، إسلامية ، إقتصادية ، إجتماعية ، تعليمية ، رياضية

سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ... سُبْحَانَ اللَّهِ العَظَيم

الثلاثاء، 22 نوفمبر 2016

 
بالرغم من الإجراءات والإحتياطات الأمنية والإحترازية التي يتم تطبيقها في البنوك لحماية الحسابات المالية وحسابات العملاء من الإختراقات الإلكترونية التي يقوم بها قراصنة ولصوص الإنترنت، إلا أن هذه الإجراءات ليست كافية، فجميع الأنظمة الإلكترونية لديها ثغرة يمكن المرور منها، وأنظمة البنوك ليست إستثناءاً من هذا.
 وإذا نظرنا للطرفين – البنوك والعملاء – نجد أن البنوك لديها بعض الأساليب والإجراءات والإمكانيات الموضوعة لمثل هذه الحالات ومن خلالها تستطيع إحتواء هذه الإختراقات لحظة حدوثها أو الحد منها، بينما العميل دائماً ما يكون الطرف الأضعف وقد يكون الأمر بالنسبة له أسوأ بكثير إذا تم إختراق حسابه البنكي.
وسنتطرق إلى بعض العلامات التي تنبئ العميل بأنه حسابه البنكي قد تم إختراقه، وبالتالي عليه أخذ الحيطة والحذر بأسرع وقت ممكن للحفاظ على نقوده في حسابه المالي.
لا إستثناء … فجميع الأنظمة الإلكترونية معرضة للإختراق
على الرغم من إجراءات الأمان والتأمين الصعبة التي تعمل البنوك على تطبيقها إلا أنها دائماً ما تكون هدفاً للمخترقين والقراصنة الذين يفعلون المستحيل للحصول على بعض النقود بطرق غير شرعية، بنك تيسكو Tesco Bank في المملكة المتحدة إكتشف بعد فوات الأوان أن هنالك مئات الحسابات المصرفية قد أصبحت خالية تماماً من أي نقود بالرغم من إجراءاتها الأمنية الإلكترونية المشددة في تأمين هذه الحسابات.
وفي العام 2015  كان بنك جي بي مورغان JP Morgan أحد أكبر الأسماء المصرفية في العالم هدفاً للمخترقين، حيث أبلغت بأن لديها أكثر من 500 مليون من الحسابات المصرفية والسجلات المالية قد تم إختراقها خلال أثني عشر شهراً فقط.
لذلك بالرغم من رؤيتنا للشبكات الأمنية الإلكترونية المحاطة بمثل هذه البنوك، إلا أن قراءتنا مثل هذه الأرقام والحسابات المخترقة لا تمثل لنا مفاجأة، كون عمليات التأمين عبارة عن أرقام والأرقام يمكن التلاعب والعبث بها بكل سهولة.
وهنالك بعض الأساليب التي يتبعها المخترقين عند إختراق الحسابات المصرفية للإستيلاء على ما فيها من نقود، وعليك الإنتباه جيداً لهذه العلامات متى ما لاحظتها في حركة حسابك البنكي والإسراع في إتخاذ إجراءات تضمن بها عدم ضياع أموالك.

1- سحب مبالغ مالية صغيرة


مخترقي الحسابات المصرفية على الإنترنت يتخذون أقصى إحتياطات الحيطة والحذر بعدم لفت إنتباه البنك والعميل عند إختراقهم لأحد الحسابات المصرفية، فيبدؤون في سحب مبالغ مالية صغيرة لا تلفت إنتباه الطرفين، هذه المبالغ المالية الصغيرة قد لا تمثل أهمية للعميل لقيمتها الصغيرة وقد يعتبرها جزء من سياسات البنك في الإستقطاع وبالتالي لا يلقي لها إهتماماً أو أهمية.
ولكنها تمثل للمخترق إستراتيجية محكمة في تكرار هذه السحوبات بطريقة منتظمة أو عشوائية خاصة بعد سحب العميل لبعض المبالغ المالية من حسابه، فيسرع في سحب بعض المبالغ المالية الصغيرة بعد هذا الإجراء مباشرة لعدم كشف أمره.

2- إجراء معاملات كبيرة وإفراغ الحساب


الخطوة التالية لمخترقي الحسابات المصرفية هي إجراء بعض المعاملات ذات الحجم الكبير مالياً، من خلال نقل جميع أموالك لحساب أخر وسحبه مباشرة، أو إجراء بعض معاملات الشراء الكبيرة في المتاجر الإلكترونية بتفاصيل حسابك المصرفي.
وهذا يحدث بعد أن يتأكد المخترق تماماً من أنك لم تلاحظ ما يفعله في النقطة الأولى من هذا المقال، بعد دراسة سلوك وتعاملاتك المالية بشكل جيد وسلوك البنك الذي تتعامل معه والتأكد بأن إكتشاف مثل هذه الإجراءات ضعيفة نوعاً ما أو ليست بالسرعة الكافية لكشف تلاعبه بهذا الحساب.
وغالباً ما يتخذ إجراء سحب المبالغ الكبيرة وإفراغ الحساب بعد أن يتأكد من أنك قد سحبت بعض المبالغ المالية الكبيرة وبالتالي مراجعة حسابك أو تكرار سحبك لبعض المبالغ في خلال يومين أو ثلاثة غير وارد.

3- الأمر الأسوأ … إغلاق حسابك المالي

قد تتفاجأ برسالة من البنك يخبرك بأن حسابك البنكي قد تم إغلاقه لعدم وجود مبالغ مالية فيه، هذا الأمر غير مرجح الحدوث عند معظم البنوك، ولكن بعض البنوك خاصة الشهيرة منها تتخذ مثل هذه الإجراءات بإغلاق الحسابات المالية الخالية، للتركيز أكثر على باقي الحسابات الأخرى.
مثل هذا الإجراء غالباً ما يأتي عند عدم تحققك من حسابك البنكي لفترة من الزمن لأي سبب من الأسباب، سواء بالإيداع أو السحب، وبالتالي قرار الإغلاق قد يأتي من البنك بدون سابق إنذار، وهذا الأمر غالباً ما يكون مذكوراً في التفاصيل والشروط الخاصة بالبنك عند طلب فتح حساب مالي.

عند ضياع المال … ماذا على البنك فعله؟!

في حالة فقدان بضعة مبالغ مالية من حسابك أو تم الإستيلاء على جميع المبالغ المالية الموجودة في رصيدك، بعض البنوك لديها آليات للتعامل مع مثل هذه الأمور خاصة إذا كنت لست المتسبب في هذا الأمر، وبالتالي البنك مُلزم قانونياً بمساعدتك في إسترجاع أموالك وللحفاظ على ولاءك وولاء العملاء الآخرين والقادمين، لذلك أقراء شروط الاستخدام جيداً قبل إتخاذ قرار إنشاء حساب مصرفي في أي بنك من البنوك.

خطوات عليك إتخاذها لجعل حساباتك المالية البنكية أكثر أماناً


حتى لا تقع ضحية لمخترقي الحسابات البنكية عليك تأمين نفسك أولاً ضد كل ما من شأنه أن يؤثر على حساباتك المالية البنكية، ولجعل الأمر أكثر صعوبة على المخترقين من الإستيلاء على أموالك ومدخراتك من خلال هذه الخطوات البسيطة:
  • الإحتفاظ ببطاقة الصراف الآلي في مكان آمن، وعدم مشاركة تفاصيلها مع أي شخص أو موقع تسوق، وإبقائها بعيداً عن أعين المتطفلين وسارقي الهويات.
  • تجنب الدخول لحساباتك المصرفية عبر الشبكات اللاسلكية العامة Wi-Fi، وأجهزة الإنترنت في المقاهي العامة، وإستخدام خدمات الشبكات الإفتراضية VPN لإخفاء تحركاتك عن المخترقين.
  • عدم الضغط على الروابط المشبوهة التي تأتيك على بريدك الإلكتروني من البنك الذي تتعامل معه، بل أحذف هذه الرسائل فوراً وأفتح صفحة جديدة في المتصفح وأدخل عنوان البنك يدوياً وثم أدخل لحسابك وستجد رسائلك البنك في صفحة حسابك.
  • إستخدام كلمات مرور قوية وتفعيل عامل التوثيق الثنائي 2FA، ومن المستحسن استخدامهما معاً في تعاملاتك المالية.
  • الحفاظ على أجهزة الكمبيوتر الشخصية وأجهزة الهواتف الشخصية آمنة بتحديث مضادات الفيروسات أولاً بأول والجدران النارية، وتثبيت أخر نسخ لمتصفحات الإنترنت، وتجنب تثبيت التطبيقات الغير موثوقة والمعروفة.
  • تفعيل ميزة تنبيهات الرسائل القصيرة عبر هاتفك المحمول الشخصي، لمعرفة حركة حسابك أول بأول وتنبيه البنك في حالة ملاحظة أي نشاط غير عادى في حسابك المصرفي، ومتابعة إجراءات إيقافها وتأمين حسابك وإلا عليك بتغيير البنك بشكل فوري.
  • على الرغم من أن معظم البنوك إتجهت لتأمين حسابات عملائها بشكل أكثر قوة إلا أن هزيمة الإحتيال والمخترقين يأتي بالوعي والمعرفة في كل ما يتعلق بتأمين حسابك المالي الشخصي، وفي هذا يقع الأمر عليك أولاً وأخيراً.
المصدر:أراجيك
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق